Skip to main content
search

الطقس

الاقتصاد

المسلمين

الصحة

التعليم


البوسنة والهرسك هي دولة في جنوب وجنوب شرق أوروبا، تقع داخل البلقان وفي منتصف الدول التي كانت تشكل دولة يوغوسلافيا السابقة.وسراييفو هي العاصمة وأكبر مدينة وتعد مدينة موستار ثاني أكبر مدينة في البوسنة والهرسك.، وهي دولة غير ساحلية تقريبًا – إلى الجنوب لديها ساحل ضيق جدا على البحر الأدرياتيكي، يبلغ طوله حوالي 20 كيلومترًا (12 ميلًا) ويحيط ببلدة نيوم. يحدها من الشرق صربيا، والجبل الأسود من الجنوب الشرقي، وكرواتيا المحيطة بالشمال والجنوب الغربي. في المناطق الداخلية الوسطى والشرقية من البلاد، تكون الجغرافيا جبلية، في الشمال الغربي من التلال المعتدلة، والشمال الشرقي من الأرض المسطحة في الغالب. الداخلية، البوسنة، هي منطقة أكبر جغرافيا ولها مناخ قاري معتدل، مع صيف حار وشتاء بارد وثلجي. الطرف الجنوبي، الهرسك، لديه مناخ البحر الأبيض المتوسط ومعظم التضاريس الجبلية.

تعود البوسنة والهرسك إلى مستوطنة بشرية دائمة تعود إلى العصر الحجري الحديث، وبعد ذلك كان يسكنها العديد من الحضارات الإليرية والسلتية. ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، للبلاد تاريخ ثري، حيث استقرت أولاً الشعوب السلافية التي تسكن المنطقة اليوم من القرن السادس إلى القرن التاسع. في القرن الثاني عشر، تم تأسيس مذهب البوسنة، والذي تطور إلى مملكة البوسنة في القرن الرابع عشر، وبعد ذلك تم ضمه إلى الإمبراطورية العثمانية، التي ظل تحت حكمها من منتصف القرن الخامس عشر إلى أواخر القرن التاسع عشر.

جلب العثمانيون الإسلام إلى المنطقة، وغيروا الكثير من النظرة الثقافية والاجتماعية للبلاد. وأعقب ذلك ضم إلى الملكية النمساوية المجرية، والتي استمرت حتى الحرب العالمية الأولى. في فترة ما بين الحربين، كانت البوسنة والهرسك جزءًا من مملكة يوغوسلافيا وبعد الحرب العالمية الثانية، مُنحت مكانة جمهورية كاملة في العهد الجديد شكلت جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية. بعد حل يوغوسلافيا، أعلنت الجمهورية الاستقلال في عام 1992، والتي أعقبتها حرب البوسنة التي تعتبر حرب مزقت البوسنة والهرسك ودمرت البلاد، استمرت حتى أواخر عام 1995.

نمت السياحة في البوسنة والهرسك بمعدلات من رقمين في السنوات الأخيرة. تشتهر البوسنة والهرسك إقليمياً ودولياً ببيئتها الطبيعية وتراثها الثقافي الموروث من ست حضارات تاريخية، ومطبخها، ورياضاتها الشتوية، وموسيقاها المميزة والفريدة، والهندسة المعمارية، ومهرجاناتها، وبعضها أكبرها وأبرزها طيب في جنوب شرق أوروبا. البلد موطن لثلاث مجموعات عرقية رئيسية أو، رسميا، الشعوب المكونة، على النحو المحدد في الدستور. البوشناق هم أكبر مجموعة من الثلاثة، مع الصرب في المرتبة الثانية والكروات في المركز الثالث. عادة ما يتم تعريف مواطن من البوسنة والهرسك، بغض النظر عن العرق، باللغة الإنجليزية على أنه بوسني.

الأقليات، التي تم تعريفها بموجب التسمية الدستورية “آخرون”، تشمل اليهود والغجر والبولنديين والأوكرانيين والأتراك. لدى البوسنة والهرسك هيئة تشريعية من مجلسين ورئاسة ثلاثة أعضاء تتكون من عضو في كل مجموعة عرقية رئيسية. ومع ذلك، فإن سلطة الحكومة المركزية محدودة للغاية، حيث أن البلاد لا مركزية إلى حد كبير وتضم كيانين مستقلين: اتحاد البوسنة والهرسك وجمهورية صربسكا، مع وحدة ثالثة، مقاطعة برتشكو، يحكمها الحكم المحلي. يتكون اتحاد البوسنة والهرسك من 10 كانتونات.

تحتل البوسنة والهرسك مرتبة عالية من حيث التنمية البشرية، ولديها اقتصاد يهيمن عليه قطاعا الصناعة والزراعة، يليهما قطاعا السياحة والخدمات. يوجد في البلد نظام للضمان الاجتماعي والرعاية الصحية الشاملة، والتعليم الابتدائي والثانوي مجاني. وهي عضو في الأمم المتحدة، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ومجلس أوروبا، الشراكة من أجل السلام، اتفاقية التجارة الحرة لأوروبا الوسطى، وعضو مؤسس للاتحاد من أجل المتوسط عند إنشائه في يوليو 2008. البلد متقدم للحصول على العضوية في الاتحاد الأوروبي، وكان مرشحًا لعضوية الناتو منذ أبريل 2010، عندما تلقت خطة عمل العضوية.

اللجوء إلى البوسنة

يحاول لاجئون مواصلة السفر من البوسنة إلى دول أوروبا الغربية، وقد ينجحون لكنهم قد يفشلون وقد يُعتقلون في كرواتيا أو سلوفينيا وقد تعيدهم الشرطة إلى البوسنة. أمير بوريتش والأجواء. ما زال لاجئون جدد يتدفقون على البوسنة والهرسك بالآلاف سنويا. وفي طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي تتوقف رحلة الكثيرين في البوسنة عند الحدود مع كرواتيا. هناك في منطقة فليكا كلادوسا يتفهم الناس وضعهم ويقدمون المساعدة لهم.

حافلات تتوجه من سراييفو إلى الحدود مع كرواتيا عبر الشطر الغربي للبوسنة والهرسك يتم إيقافها بانتظام من قِبَل الشرطة. وهذا ما حصل أيضا هذه المرة. “هل يوجد بعضهم؟”، يسأل شرطي سائق الحافلة الذي يجيب: “هذا المساء لا أحد”.

لكن الشرطي يريد التأكد بنفسه. والتحقق يتم اعتمادا على لون البشرة: فإذا كان لون أحد الركاب داكنا، فوجب عليه إظهار هويته الشخصية. وعندما يتأكد أن الأمر يتعلق بمهاجر دخل البلاد بصفة غير قانونية، فإنه يتم منعه من متابعة الرحلة. وليس مُهِمّاً أن يكون بحوزته وثيقة تؤكد أنه قدَّم طلب لجوء في البوسنة والهرسك تسمح له أيضا بالتحرك بين ثمانية أيام وَأربعة عشر يوما داخل البلاد.

حظر السفر للمهاجرين

خلال الرحلة يفيد سائق الحافلة أن المهاجرين قلما يستخدمون وسائل النقل العامة بعدما تقرر في نهاية أكتوبر 2018 منعهم من دخول هذه الولاية. وطاقة الإيواء تم تجاوزها، بحسب الإعلان الرسمي. ومنذ ذلك الحين تم إيقاف أكثر من 1500 مهاجر لدخول ولاية أونا – صنا. واتُخذ القرار في الـ 23 من أكتوبر الفائت، أي بعد يومين من إقدام آلاف السكان في مدينة بيهاج المجاورة في غرب البوسنة والهرسك إلى قطع طريق للاحتجاج على الإجراءات غير الكافية للسلطات المحلية من أجل تجاوز أزمة المهاجرين. وبعد عملية الاحتجاج هذه تم فتح مركزَ إيواء إضافياً للمهاجرين بطاقة تستوعب 450 شخصا ويخضع للمنظمة الدولية للهجرة.

مهاجرون شباب يلعبون كرة القدم أمام محطة الحافلات في فليكا كلادوسا – البوسنة والهرسك

مهاجرون شباب يلعبون كرة القدم أمام محطة الحافلات في فليكا كلادوسا – البوسنة والهرسك: حتى نهاية أكتوبر 2018 قدَّم أكثر من ألف مهاجر طلب اللجوء في البوسنة والهرسك، إلا أن وزارة الأمن لم تعترف بأي لاجئ، فقط طفل واحد من سوريا حصل على الحماية المؤقتة. وبعكس الشاب يونس يرغب شباب آخرون في مواصلة السفر إلى فرنسا أو إيطاليا أو إنكلترا أو ألمانيا.

النقص في دور الإيواء وحظر استخدام وسائل النقل العام وحلول فصل الشتاء – كل ذلك لا يعني أن عددا أقل من اللاجئين سيصلون إلى بيهاج وفليكا كلادوسا. وتفيد الشرطة بأنهم يجربون الآن سبلا أخرى مثل المشي على الأقدام. ففي الشوارع نلتقي في الغالب لاجئين يحاولون ضمن مجموعات صغيرة أو فرادى الوصول إلى فليكا كلادوسا.

الاستعداد للمساعدة والتضامن

السبب الرئيسي لتدفق اللاجئين هو الحدود القريبة مع كرواتيا. وراجت الأنباء أن السكان المحليين لطفاء ومستعدون لتقديم المساعدة. وهذا ما أكده العديد من اللاجئين. ولا توجد بيانات رسمية، ولكن تقديرات تفيد أنه يوجد في فليكا كلادوسا، وهي مدينة صغيرة بعدد سكان يصل إلى نحو 40 ألف نسمة في الوقت الراهن بين 600 إلى 1000 مهاجر.

اللاجئون والمساعدون المتطوعون من منظمات غير حكومية يلفتون النظر إلى سكان فليكا كلادوسا: “يوجد شيء في هذه المدينة لم أرَه في مكان آخر. هنا توجد حياة مشتركة للسكان المحليين والأشخاص القادمين إلى هنا”، تقول نيدزارا أحمدفيتش التي اشتغلت كمتطوعة في العديد من معسكرات اللاجئين في اليونان، إلا أنها لم تشهد تضامنا مثل الذي هو موجود في فليكا كلادوسا التي يريد بعض المساعدين العيش فيها.

​​​​​فرص ضئيلة للبقاء

وهنا يريد أيضا يونس البقاء، وهو احد الشباب الذين يلعبون كرة القدم أمام محطة الحافلات القديمة وحيث ينامون أيضا. يقول يونس بأنه ينحدر من فلسطين ويتكلم عدة لغات، ويريد تقديم طلب لجوء في البوسنة رغم صعوبة الاعتراف باللجوء هناك.

حتى نهاية أكتوبر 2018 قدَّم أكثر من ألف مهاجر طلب اللجوء في البوسنة والهرسك، إلا أن وزارة الأمن لم تعترف بأي لاجئ، فقط طفل واحد من سوريا حصل على الحماية المؤقتة. وبعكس يونس يرغب شباب آخرون في مواصلة السفر إلى فرنسا أو إيطاليا أو إنكلترا أو ألمانيا.

لاجئون في البوسنة والهرسك.

لاجئون في البوسنة والهرسك: تفيد السلطات البوسنية أنه منذ بداية سنة 2018 تم تسجيل أكثر من 21 ألف مهاجر في البلاد، غير أنهم تركوا البلد باستثناء 3000 غالبيتهم تعيش في ولاية أونا صنا. هؤلاء يقيمون في معسكرات للاجئين أو وجدوا ملاجئ داخل بيوت مهجورة وأروقة صناعية.

الحدود ليست حاجزا

حدود الاتحاد الأوروبي مفتوحة فعلا، وتفيد السلطات البوسنية أنه منذ بداية سنة 2018 تم تسجيل أكثر من 21 ألف مهاجر في البلاد، غير أنهم تركوا البلد باستثناء 3000 غالبيتهم تعيش في ولاية أونا صنا. هؤلاء يقيمون في معسكرات للاجئين أو وجدوا ملاجئ داخل بيوت مهجورة وأروقة صناعية.

وبعضهم تم تقديم المأوى له من قبل عائلات بوسنية. وبالنسبة إلى أولئك الذين يقيمون في مخيم ترنوفي غير الرسمي في فليكا كلادوسا، فإن الوضع في غاية القسوة، إذ لا تتوفر النظافة ولا مراحيض أو إمكانيات الاستحمام وينعدم حتى الماء. ولا أحد يرغب في هذا المكان ولا في انتظار الشتاء هناك، ولذلك يحاول عدد متزايد من الأشخاص عبور الحدود مع كرواتيا.

أخيرا،إذا كنت تبحث عن مستقر حقيقي لانتقالاتك بين البلاد، أو تعبت من البحث عن وجهتك المقبلة التي تحقق لك الاستقرار والوطن الجديد، أو تحاول المقارنة بين الوجهات المختلفة حول العالم، أو وجدت وجهتك لكن ما زلت في حاجة للمزيد من المعلومات عنها.. إذن لقد وجدت ضالتك.

تقدم منصة “ibnbatota.net” لك تعريفا شاملا بكافة بلدان العالم، وتركز بشكل رئيسي على ما يتعلق فيها بالهجرة واللجوء، وتستعرض بقية التفاصيل الأساسية التي يمكن أن تفكر فيها حول أي وجهة حول العالم، سواء المنطقة الجغرافية، أو قيمة العملة، أو وضع الاقتصاد، وأهم الأعمال الشائعة، ومواقع التوظيف، والمزايا والعيوب للحياة داخل هذه الدولة.

كما توفر لك المنصة مقارنات بين الدول مع نظام بحث متميز يساعدك في اختيار وجهتك النهائية بارتياح، وتضمن لك مكاتبنا المنتشرة في كل دول العالم خدمة استعلامات مفيدة وفاعلة في الإجراءات القانونية، والحصول على التأشيرات القانونية، والتعريف بالميزانية الأساسية ومصروفات السفر، وعمل جدول سياحي، واختيار الفنادق وحجزها، ويوفر المعلومات الأساسية التي يحتاج إليها المسافر.

نتطلع لمساعدتكم والسماع منكم عبر:

ibnbatota.net

أو عبر البريد الإلكتروني الآمن:

[email protected]

Leave a Reply

Close Menu